منتدى التربية و التعليم
center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



مبدأ ترومان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مبدأ ترومان

مُساهمة من طرف bellir laidi في الجمعة نوفمبر 04, 2011 12:56 pm

مبدأ ترومان

تصريح شامل بشأن السياسة الخارجية صدر عن الرئيس ترومان وشكل إطار استراتيجية الحرب الباردة لمدة تزيد على عشرين سنة. وقد بدأ كخطاب موجّه إلى جلسة مشتركة للكونغرس بتاريخ 12 مارس 1947، أعلن فيه ترومان، في معرض طلب مساعدة لليونان وتركيا بمبلغ 400 مليون دولار، أنه "يجب أن ترمي سياسة الولايات المتحدة إلى دعم الشعوب الحرة التي تقاوم الإخضاع من قبل أقليات مسلّحة أو ضغوط خارجية". وقد طلب ترومان وحصل على أكبر برنامج أمريكي ثنائي لتقديم المساعدة الحكومية في تاريخ أوقات السلام. وعلاوة على ذلك فقد تم النص على إرسال قوات عسكرية إلى أوروبا وبذلك تولت الولايات المتحدة مسؤولية رئيسية للدفاع النشط عن شرقي البحر الأبيض المتوسط في أوقات السلم. وقد شكل هذا الخطاب المثير وما ينطوي عليه من آثار سياسية ثورة في سياسة الولايات المتحدة في أوقات السلم. وكان تخلّياً واضحاً عن التقليد الانعزالي العريق وشكّل سابقة لبرامج مساعدة الولايات المتحدة الاقتصادية والعسكرية عبر العالم. ومع أن الاتحاد السوفياتي لم يُذكر صراحة فقد كان يفترض على نطاق واسع، وبحق أن "الشعوب الحرة" و"المناهضة للشيوعية" مترادفان. وقد نص المبدأ على أن الولايات المتحدة ملتزمة على نطاق عالمي بمقاومة انتشار الشيوعية وبالتدخل، بقوة السلاح، إذا دعت الحاجة، في أي "منطقة مُهدَّدة". ومع أن ترومان ذكر اليونان وتركيا صراحة، فسرعان ما اتضح أن المبدأ لم يعرف حدوداً جغرافية عامة. وقد تمثل البعد الاقتصادي لاستراتيجية احتواء الشيوعية على النطاق العالمي بمشروع مارشال (Marshall Plan)، وكلاهما يشكلان، كما قال ترومان، "نصفي جوزة واحدة". وقد جادل النقاد بأن التعميمات الايديولوجية الكاسحة التي تضمنها المبدأ، لا سيما التقسيم المُبسَّط للعالم إلى دول "خيّرة" ودول "شريرة"، حال دون تمييز جيل من صانعي القرارات الأمريكيين لحركات قومية حقيقية تستند إلى الجماهير الشعبية وأدى إلى تقديم مساعدة الولايات المتحدة لأنظمة ذات سجل مخيف في مجال حقوق الإنسان لمجرد أنها كانت تعارض الشيوعية في العلن. لذا فإن مأساة فيتنام تعزى مباشرة إلى مبدأ ترومان. أما على الصعيد الداخلي فإن هذا المبدأ يمثل أول تأكيد بعد الحرب لـ "الرئاسة الامبراطورية"؛ فقد كان الكونغرس يُحاط علماً بالسياسة ولا ُيستشار بشأنها. ونتيجة هذه السابقة، أصبح الكونغرس بحكم المساهم السلبي في صنع السياسة الخارجية الأمريكية حتى، عشية هزيمة فيتنام الساحقة، أعاد تأكيد سلطته بمقتضى قانون صلاحيات الحرب لعام 1973. فالمنطلقات الفلسفية والايديولوجية التي قامت على أساسها سياسة الولايات المتحدة ظلت لمدة ربع قرن في معزل عن المساءلة العلنية أو الجادة من جانب السلطة التشريعية. فتصريحات ترومان العَقَدية أصبحت منطلقات إيمانية، مقبولة من قبل الجميع تقريباً، وجديرة بالاعتماد ولا يتطرق إليها الشك. وقد كانت، على حد قول أحد المعلقين، بمثابة "إعلان أمريكي للحرب الباردة"" ومن هذا المنطلق فقد كانت نبوءة حققت ذاتها

bellir laidi
مشرف

ذكر عدد الرسائل : 177
تاريخ التسجيل : 14/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى